نقترح مجموعة من المهمّات التطبيقية و قصص الإطار، هي مهمّة تقييم في المدنيات على الطالب تقديمها ضمن الوحدة الثانية في موضوع المدنيات، و تشكل 20% من العلامة النهائية في الموضوع. تتيح المهمّة التطبيقية تواصلاً عمليًا بين التعلّم النظري والواقع اليومي. أسس المهمّة التطبيقية : - يعرض المعلّم في المهمّة التطبيقية أمام الصفّ ظاهرة أو مسألة أو حدثًا مدنيًا يتضمّن صراعات أو مشاكل مدنية (“قصّة إطار”). - ينقسم الصفّ إلى مجموعات من 5-3 تلاميذ. - تقوم المجموعات باشتقاق مشاكل مختلفة ومتعددة من قصّة الإطار، أي: تحدّد لنفسها مشاكل أكثر عينية تهمّها، من واجب الطلاب ربطها بالمكان والزمان والمصطلحات الملائمة لبلده ومكان تواجده. - تبحث كلّ مجموعة وتفحص المشكلة التي تمّ اختيارها: بحث نظري- البحث عن عدّة مصادر نظرية حول المشكلة وقراءتها (“عرض نظري”). بحث عملي- جمع معطيات ومعلومات من الحقل حول المشكلة. - في نهاية السيرورة يُفترَض أن يقترح التلاميذ في كلّ مجموعة حلاًّ عمليًا للمشكلة التي قاموا بفحصها. يعرض أعضاء المجموعة الحلّ على شكل ناتج. يرافق المعلّم كلّ سيرورة البحث، على ضوء “موجِّه” مفصّل ومعروف مسبقًا، ترافقه تغذية مرتدة للتلاميذ حول عملهم في المهمة التطبيقية. يتمّ التشديد في المهمّة التطبيقية على السيرورة التي يمرّ بها التلميذ؛ السيرورة التي من شأنها تعزيز وعيه المدني وإثراء تمرّسه العملي. تمت كتابة قسم من قصص الإطار بالتعاون بين إرشاد المدنيات وبين طاقم جمعية حقوق المواطن.