دروس في المدنيات

آخر تحديث في تاريخ 10/10/2016

معلمو ومعلمات موضوع “المدنيات“،
education_illustration_civil_250916 (2)نضع بين ايديكم موادًا تعليميةً جديدةً، تعالج قضايا حقوقيةً مرتبطةً بواقع المواطنين العرب في إسرائيل. وقد جاء إعداد هذه المواد الجديدة، كجزءٍ من المبادرة الهامّة التي أطلقتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل، بمشاركة أكاديميين ومعلمي مدنيات ومنظمات المجتمع المدنيّ، لإصدار موادٍ لمعلمي المدنيات كرد فعلٍ احتجاجيٍ على إصدار وزارة التربية والتعليم لكتاب مدنيات أحاديّ الرؤيّة بتبنيه توجهاتٍ يمينيةٍ وسلطويةٍ ضيّقةٍ تعزّز الأسس العرقيّة للدولة، وتضيّق الحيز الديمقراطي، تشرعّن الاحتلال وتتجاهل مطالب واحتياجات المواطنين العرب.
إننا نرى في هذه المبادرة خطوةً نضاليةً هامّةً للضغط على وزارة التربية والتعليم لتغيير سياستها التربويّة وتبني توجهٍ تربويٍ ديمقراطيٍ يُربي على أسسٍ نقديةٍ ومواطنةٍ متساويةٍ وتعدديةٍ جوهريةٍ، واحترام حقوق الأقليّة العربيّة-الفلسطينيّة الفردية منها والجماعية.
موضوع المدنيات يجب ألا يكون أداةً تلقينيةً لـ”غسل دماغ” الطلاب من أجل الاستمرار في الوضع القائم وترسيخه، بل حيزًا لكشفهم على الواقع المركب وتربيتهم على قراءة الحاضر والماضي بشكل نقديّ من أجل بناء مستقبلٍ أفضل للجميع. على العملية التربوية أن تُتيح للطلاب تخيّل مستقبلٍ آخر وليس قمع قدرتهم على الحلم بإمكانية بناء مجتمعٍ جديدٍ.
علينا أن نعيّ أن تحرير وعي طلابنا، يتطلب أولا تحرير وعي معلمينا. فعلى المعلم أن يختار بين طريقين: أن يكون مجرد أداةٍ لتلقين المواد وبالتالي يساهم في التربية السلطوية المضطهدة، أو أن يكون مربيًا ناقدًا ومثقفًا عضويًا وجريئًا له دوره المركزيّ في توعية طلابه وتطوير حسّهم الإنسانيّ والنقديّ وتوسيع آفاقهم ومعرفتهم بما هو أبعد من منهاج التعليم الرسمي. وبالتالي سيساهم من موقعه في تغيير الواقع وبناء المستقبل. معلم كهذا سيكون في نظر طلابه ومجتمعه معلمًا آخر، له احترامُه وتقديرُه. يجب أن نتذكر أنه ورغم الضغوطات البنيوية والمؤسساتية، فإن المعلم يستطيع؛ إلى حدٍ كبيرٍ؛ أن يختار كيف يعلّم وكيف يعرض المواد، وبإمكانه أن يعبّر عن رأيه في الصف (وفق منشور وزارة التربية والتعليم).
يرافق قسم التربية في جمعية حقوق المواطن في إسرئيل، معلمي المدنيات العرب منذ أكثر من عقدين. خلال هذه الفترة، طورنا موادًا وبرامج تربويةٍ عديدةٍ حول قضايا حقوق الإنسان والمواطن، وهي متاحة للجميع من خلال موقع الورشة- فضاءٌ تربويٌ للتربية وحقوق الإنسان، ونظمنا عشرات المؤتمرات ودورات الاستكمال للمعلمين، وبنينا مع الكثير من المعلمين والأطر التربوية شراكات هامة. بالإضافة إلى عملنا مع معلمي المدنيات، لدينا برامج تربويةً عديدةً مع كليات إعداد المعلمين، وأقسام التربية في جامعاتٍ مختلفةٍ، وبرامج تخصُ مواضيع تعليمٍ أخرى، فحسب توجهنا يمكن دمج التربية للديمقراطية والتربية ضد العنصرية في جميع المواضيع التدريسية.
المواد الجديدة التي أُعدّت في أعقاب هذا الحراك الاحتجاجي هي:

1. دروس في المدنيات حول موضوع الحق في التعلّم في واقع الأقلية العربية الفلسطينية في اسرئيل (إعداد جهينة صيفي). اضغط هنا

2. مهمة تطبيقية في المدنيات للمرحلة الثانوية حول قضايا التخطيط والبناء ومشاكل السكن في القرى والمدن العربية (إعداد خلود إدريس) اضغط هنا 

3. مقترح لعشرات الأفلام التي يمكن استعمالها كوسيلة إيضاح خلال تدريس المدنيات (إعداد سماح بصول). اضغط هنا 

للنشر والطباعة:
  • Print
  • Facebook
  • Twitter
  • email

دليل:,

التصنيفات: כללי,المدنيات,دروس في المدنيات,مهامّ تطبيقيّة وقصص إطار

אפשרות התגובות חסומה.